أخصائية تخاطب أ. نهى رضوان

منتدى لكل المواضيع التي تخص التخاطب وزيادة الحصيلة اللغوية وتنمية المهارات للأطفال
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذاكرتي........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نهى رضوان
Admin


المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 29/12/2011

مُساهمةموضوع: ذاكرتي........   السبت مارس 03, 2012 2:26 pm

كيف تمتلك ذاكرة قوية :
تغلب على مقولة ذاكرتي ضعيفة ( ومن قال ذلك ؟ )
لم يعد النجاح حكراً على ما نملكه من معرفة فقط, بل على ما نستخدم من هذه المعرفة في الوقت المناسب وبالسرعة الممكنة، وتدريب الذاكرة على استدعاء ما نريده هو أفضل سياسة تأمينية ضد النسيان، وهذا يتم بالممارسة المستمرة والمران الدائم, فالذاكرة كأي عضلة في الجسم إذا قمت بتدريبها وتقديم الغذاءً المناسب لها يومياً فإنها ستصبح قوية لتخزن أية معلومة تريد الاحتفاظ بها, كما يمكنك أيضاً أن تدعم الذاكرة بطريقة التفكير الإيجابي التي تخاطب بها نفسك، فهذا يقدم لك طاقة دافعية وثقة عميقة بأن لديك القدرة دائماً على استدعاء المعلومات, وهذا الأمر لا يحتاج منك إلا أن تستخدم

عبارات أكثر إيجابية تقوم بتكرارها طيلة يومك وإليك أمثلة عملية تستطيع استخدامها:
• لا أستطيع أن أتذكر سأحاول أن أتذكر
• ذاكرتي سيئة أشعر بأن ذاكرتي تتحسن
• كل يوم أنسى أكثر أنا واثق ٌ بأنني سأتذكر بإذن الله
فالإيحاءات اليومية تدعم مقدرتك النفسية وبالتالي ستشعر بقوة التحول الإيجابي الكامن في داخلك.
عندما تتصور وتتخيل أكثر تصبح ذاكرتك أقوى
كلما دربت مقدرتك على التخيل بالتقاط الصور من حولك بدقة عالية أكثر كلما أصبحت ذاكرتك أقوى، وتنطبق هذه الطريقة على حياتنا بدءاً من الناس ، والأماكن، والقراءات، والرسومات، والجداول والأرقام وانتهاءً بالكلمات والمعلومات السمعية، وهذه الطريقة تحفز العقل ليلتقط الصور من حوله كما آلة التصوير.

ولعل من أقدم التجارب الإنسانية في هذا المجال تعود إلى السومريين الذين عاشوا في جنوب بلاد ما بين النهرين منذ حوالي 5000 عام و عملوا بالتجارة فنشأت حاجتهم إلى وجود سجلات دائمة بتعاملاتهم فأوجدوا نظاماً متقناً للرموز التصويرية والعدّ، فالرموز التصويرية التي تشير إلى الأفكار هي من أقوى الدعائم التي ترتكز عليها الذاكرة, كماأن التدرب على حفظ الصور سيجعل هذه الصور محفوظة بشكل أطول و سيساعد الذاكرة البصرية على الاحتفاظ بما تريده بطريقة أسرع وأسهل، ومن الأمثلة العملية المترسخة لدينا حفظنا للإشارات المرورية الرمزية، وعلامات التقرير اليومي لأحوال الطقس، فرمز سقوط الأمطار أو وجود حالة صقيع لها وقع مدهش على ذاكرتنا، وبذلك نصل إلى حقيقة مفادها بأنه كلما كانت الصورة التي التقطناها من حولنا أكثر إبداعا كانت ملاحظتنا أشد وذاكرتنا أدق.
تمارين يومية تحفز الذاكرة
أفضل الطرق هي ممارسة تدريبات عقلية يومية، فالعقل عندما يحفظ نصاً جديداً يقوم بالاتصال بخلاياه وكلما زادت سرعة الاتصال ازدادت الروابط العصبية بين خلايا المخ وازدادت كفاءة العقل وبالتالي ارتفعت حدة الذاكرة ومن التمارين التي يمكنك استخدامها :
هل بإمكانك استرجاع قصيدة كنت تحفظها بشكل جيد؟ إذا لم تستطع حاول ذلك فإنك ستفعلها.
حاول تذكر بعض من ذكريات الطفولة... حاول حلّ بعض الأحاجي والألغاز.
قبل أن تغمض عينيك في نهاية يومك تذكر الأحداث التي مررت بها بطريقة الصور الفوتغرافية واعرضها بشكل متتالي، حاول التركيز على الصور وتذكر أصوات الأشخاص الذين كنت معهم في هذا اليوم

مراحل تخزين المعلومات في الذاكرة وهي كالتالي:
أولاً- مرحلة التخزين الحسي: عادةً عندما نلاحظ أي معلومة أو شيء ما للمرة الأولى فإن ذاكرتنا تقوم بتسجيله في المخزن الحسي الخاطف ويستغرق ذلك أقل من جزء من الثانية، و عادة تعمل الذاكرة الحسية بتسجيل أي إدراك نتلقاه من محيطنا سواء أكان ذلك مرئياً أم صوتياً أم لمسياً ويبقى ذلك الإدراك للحظة قصيرةٍ بعد انتهاء المؤثر .
ثانياً-الذاكرة القصيرة المدى وهنا تتم المرحلة التالية عندما يخزن هذا الإحساس الأخير و يمكننا تشبيه هذه الذاكرة بمخبأ محدود تبقى فيه الذكرى لمدة لا تزيد عن عشرين إلى ثلاثين ثانية قبل أن تستبدل بمعلومة أخرى ما لم نداوم على تكرارها وهذا ما يفسر لنا نسياننا لرقم الهاتف الذي نطلبه لمرةٍ واحدة (ذاكرة مؤقتة)، فالأرقام التي نحفظها بشكل جيد تمّ تخزينها في الذاكرة طويلة المدى.
حسِّن ذاكرتك القصيرة الأجل:
- الذاكرة قصيرة الأجل هي المعلومات التي يحتفظ بها العقل لفترة زمنية وجيزة.
- الذاكرة قصيرة الأجل هي الكمُّ المتنوع الذي يستطيع الشخص الانتباه إليه في آنٍ واحد.

ثالثاً-الذاكرة طويلة المدى: والتي يطلق عليها لقب الذاكرة الحافظة، وعلى العكس من الذاكرة الحسية قصيرة المدى فالذاكرة طويلة المدى تتميز بقدرة خارقة على تخزين المعلومات بشكل دائم وهي المرحلة الأخيرة والأهم في عملية تخزيننا لأية معلومة.

وهنا لابد من التذكير مرةً أخرى بأن التصور والتخيل أحد أهم دعائم استدعاء المعلومة التي نريدها, وهذا ما ذكره أرسطو في كتابه دي أنيما عندما قال: (إن المدركات الحسية التي يصل إليها الإنسان من خلال الحواس الخمس يتم التعامل معها في المقام الأول باستخدام القدرة على التخيل، وتصبح الصور الناتجة عن هذا هي مادة الملكة العقلية) وذلك يرشدنا إلى حقيقة مفادها بأن قدرتنا على تخيل الصور من الأساسيات التي تساعدنا على التذكر.
كيف تحسن من أداء ذاكرتك؟
تؤثر خمسة عوامل في عملية تذكرنا لأية معلومة وهي:
1-عامل الأوليّة : فنحن دائماً نتذكر بدايات الأحداث أكثر من تذكرنا لأوسطها .
2- الجدة: فإذا تساوت الأشياء بالنسبة لنا فنحن بطبيعتنا نميل إلى تذكر الأحداث التي وقعت مؤخراً، وهذا ما يفسر تذكرنا لأحداث يوم أمس أكثر من تذكرنا لما حدث قبله.
3- عامل الربط: وذلك يعني بأننا قادرون على تذكر الأشياء التي نربطها بشيء ما أو حدث ما، وقد يكون الرابط عبارة عن كلمة أو حادثة أو صورة .
4- التميز والبروز: أي تميز الحدث عمّا سواه، إذ أن لدينا نظام تلقائي لتذكر المعلومات المتميزة عن غيرها.
5- الرغبة في المراجعة وإعادة النظر: إن الطريقة التي يعمل بها الدماغ تتعزز عن طريق تكرار عمل الذاكرة، فعملياً نحن نتذكر المعلومات التي نثبتها عن طريق المراجعة أكثر من المعلومات التي نتصفحها لمرةٍ واحدة.


الفصول الثلاثة الماضية على نعمة الذاكرة التي وهبنا إياها الخالق, كما تحدثنا عن طرق تقوية الذاكرة وآلية حفظ المعلومات في هذه الذاكرة العظيمة, ومن ثم تحدثنا عن مراحل تخزين المعلومات في الذاكرة.
وسنتحدث الآن عن الطريقة التي تمكننا من تذكر الأحداث:
حتى تتمكن من تذكر الكلمات والأسماء والأرقام والمهام اليومية التي تنوي القيام بها عليك أن تدخل هذه المعلومات الأولية إلى الذاكرة القصيرة المدى بشكل إشارات مشفرة، وهناك عدة طرق لذلك عن طريق الترابط الذهني مثلاً وكلما ازداد اهتمامنا وانشغالنا بأمر ما كلما ازدادت قدرتنا على وضع إشارات ورموز نستطيع من خلالها إيجاد علاقات بين الأمور وذلك يسهل علينا عملية الاسترجاع والتذكر، وبذلك تصبح الذاكرة أكثر ثراءً وسرعة،
وإليكم مثالاً عملياً: لدينا الكلمات التالية (شجرة، أذن، مروحة، سيارة، كف)
للوهلة الأولى نجد أنه من الصعوبة حفظ هذه الكلمات بشكل متتالي دون أي خطأ، لكن عندما أربط كل كلمة بصورة ذهنية فإنني بإذن الله تعالى سأحصل على نتيجة إيجابية مؤكدة. كلمة شجرة نربطها بصورة الجذع الذي يشبه شكل رقم واحد، وأما كلمة أذن فنستطيع ربطها بأن لكل منا أذنين وهي في المرتبة الثانية، الكلمة الثالثة هي مروحة لكل مروحة ثلاث شفرات، الكلمة الرابعة سيارة لكل سيارة أربع عجلات، الكلمة الخامسة كف في كف كل منا خمسة أصابع.
بعد أن ربطنا كل كلمة بصورة ذهنية أصبح من السهل علينا تذكر الكلمات بشكل سريع ومتتالي، وبذلك نجد بأن الصور الذهنية تساعدني على تحفيز مخيلتي وبالتالي توسيع ذاكرتي.

خمس طرق للاحتفاظ بالذاكرة الدائمة
• استخدم الشيء وإلا فإنك ستفقده.. فإن العضو الذي لا يعمل يضعُف ويضمر؛ لأن عدم الاستخدام هو أساس النسيان.
• أظهِر اهتمامًا أكثر بما تريد أن تحتفظ به في ذاكرتك.
• اجعل للذاكرة أهدافًا؛ لأنه من الصعب التعلُّم إذا لم يكن هناك هدفٌ مَن تُعلُّمِه
• فكِّر في كل ما يتعلق بما تريد تذكره؛ بمعنى إذا كنت تريد تذكر رقم (هاتف- سيارة-منزل) فكِّر ما علاقة الرقم بأرقام أخرى.. البدايات، النهايات علاقة الرقم ببعضه.
• إذا كنت تريد تذكر اسم شخص: تذكر ملامحه، طوله، ملابسه أي نوع سيارة كان يركبها في أي ميدان في أي شارع، وهكذا.


قوانين الذكاء ...لا قوانين الفيزياء
في امتحان الفيزياء في جامعة كوبنهاجن جاء أحد أسئلة الامتحان كالتالي:
كيف تحدد ارتفاع ناطحة سحاب باستخدام الباروميتر؟
والإجابة الصحيحة: بقياس الفرق بين الضغط الجوي على سطح الأرض وعلى سطح ناطحة السحاب.إحدى الإجابات استفزت أستاذ الفيزياء وجعلته يقرر رسوب صاحب الإجابة دون قراءة باقي إجاباته على الأسئلة الأخرى، الإجابة المستفزة هي:
أربط الباروميتر بحبل طويل وأدلي الخيط من أعلى ناطحة السحاب حتى يمس الباروميتر الأرض، ثم أقيس طول الخيط. غضب أستاذ المادة لأن الطالب قاس له ارتفاع الناطحة بأسلوب بدائي ليس له علاقة بالباروميتر أو الفيزياء!
تظلم الطالب مؤكداً أن إجابته صحيحة 100% وحسب قوانين الجامعة عين خبير للبت في القضية. أفاد تقرير الحكم أن إجابة الطالب صحيحة لكنها لا تدل على معرفته بمادة الفيزياء. وتقرر إعطاء الطالب فرصة أخرى لإثبات معرفته العلمية. ثم طرح عليه الحكم نفس السؤال شفهياً. فكر الطالب قليلاً وقال: (لدي إجابات كثيرة لقياس ارتفاع الناطحة ولا أدري أيها أختار) فقال الحكم: (هات كل ما عندك) فأجاب الطالب:
يمكن إلقاء الباروميتر من أعلى ناطحة السحاب على الأرض، ويقاس الزمن الذي يستغرقه الباروميتر حتى يصل إلى الأرض، و بالتالي يمكن حساب ارتفاع ناطحة السحاب باستخدام قانون الجاذبية الأرضية.
إذا كانت الشمس مشرقة يمكن قياس طول ظل الباروميتر وطول ظل ناطحة السحاب، فنعرف ارتفاع الناطحة من قانون التناسب بين الطولين وبين الظلين.
إذا أردنا حلا سريعاً يريح عقولنا، فإن أفضل طريقة لقياس ارتفاع الناطحة باستخدام الباروميتر هي أن نقول لحارس الناطحة، (سأعطيك هذا الباروميتر الجديد هدية إذا قلت لي كم يبلغ ارتفاع هذه الناطحة).
أما إذا أردنا تعقيد الأمور فسنحسب ارتفاع الناطحة بواسطة الفرق بين الضغط الجوي على سطح الأرض وأعلى ناطحة السحاب باستخدام الباروميتر.
كان الحكم ينتظر الإجابة الرابعة التي تدل على فهم الطالب لمادة الفيزياء، بينما كان الطالب يعتقد أن الإجابة الرابعة هي أسوأ الإجابات لأنها أصعبها وأكثرها تعقيداً، بقي أن نقول أن اسم هذا الطالب هو (نيلز بور) وهو لم ينجح فقط في مادة الفيزياء، بل إنه الدنماركي الوحيد الذي حاز على جائزة نوبل في الفيزياء.


سئل أحد الحكماء ماذا تعلمت من الحياة فأجاب:
تعلمت أن المتسلق الجيد يركز على هدفه ولا ينظر إلى الأسفل، حيث أن المخاطر تشتت الذهن.
تعلمت أن الفشل لا يعتبر أسوأ شيء في هذا العالم، إنما الفشل الأعظم هو أن لا نجرب.
تعلمت أنه لا يتم تحقيق أي شيء عظيم في هذه الحياة من دون حماسة.
تعلمت أن كل الاكتشافات والاختراعات التي نشهدها في الحاضر، تم الحكم عليها قبل اكتشافها أو اختراعها بأنها مستحيلة.
تعلمت أن الأمس هو شيك تم سحبه ، والغد هو شيك مؤجل ، أما الحاضر فهو السيولة الوحيدة المتوفرة ، لذا فإنه علينا أن نصرفه بحكمة.
تعلمت أن الذين لديهم الجرأة على مواجهة الفشل، هم الذين يقهرون الصعاب وينجحون.
تعلمت أن المعرفة لم تعد قوة في عصر السرعة والإنترنت والكمبيوتر، إنما تطبيق المعرفة هو القوة.
تعلمت أن الفاشلين يدعون أن النجاح هو مجرد عملية حظ.
تعلمت أن التنافس مع الذات هو أفضل تنافس في العالم، وكلما تنافس الإنسان مع نفسه كلما ازداد تطوراً، بحيث لا يكون اليوم كما كان بالأمس، ولا يكون غداً كما هو اليوم.
أن تعرفنا على طرق تقوية الذاكرة قصيرة المدى والذاكرة طويلة المدى ,نتحدث في الفصل الأخير من ذاكرة بلا حدود عن استراتيجيات تقوية الذاكرة بشكل عام:
استراتيجيات لتقوية الذاكرة :
هناك بعض الاستراتيجيات الخاصة بتحسين الذاكرة عند التقدم في العمر ، و لهذا فإنه من الضروري أن تعرف أنه بوسعك أن تتغلب على أغلب المشكلات عن طريق بعض الحيل الخاصة بالذاكرة .
النسيان بشكل عام :
إذا كنت نعاني من النسيان اليومي بشكل عام ، فقد يعني ذلك أنك لا تملك زمام السيطرة على حياتك إلى حد ما . أي أن هناك بعض العوامل التي تعوق قدرتك على الانتباه مثل الضغوط المفرطة ، و كثرة المسؤوليات ، مما يعني بدوره أن هذا سوف يؤثر على قدرتك على التذكر .
إنك غالباً ما تكون مصاباً بحالة من الشرود إذا كنت منشغلاً. إن الشخص الشارد ، أو الحالم ، أو الذي يسهل تشتيت انتباهه يكون أسرع تأثراً بالعوامل التي تفرض نفسها عليه ، و إليك قائمة سريعة

بالطرق التي تساعدك على تحسين ذلك النوع الشائع من النسيان العام . 1) كن منظماً :
ضع نظاماً و التزم به . فإذا كنت منظماً ، يمكنك إذاً أن تعالج عدم قدرتك على تذكر بعض الأشياء بالاحتفاظ ببعض المعلومات أو بعض الأشياء في أماكن يسهل الوصول إليها .
2) كن دقيقاً :
يجب أيضاً أن تحدد مكاناً لكل شيء و أن تحرص على وضع الأشياء في أماكنها المخصصة . فإذا كنت تملك لوحة مفاتيح على الباب من الداخل ، يمكنك أن تعلق مفاتيحك عليها و سوف يعينك ذلك على تذكر مكانها ، كما يمكنك أن تحتفظ بسلة بجانب الفراش لتضع نظارتك فيها و هكذا سوف تعلم يقيناً مكانها حال عدم ارتدائها .
3) احتفظ بأكثر من واحدة :
إذا كنت تجد صعوبة بالغة في العثور على نظارتك الطبية عندما تحتاج إليها ، فكر في امتلاك أكثر من نظارة ( يمكنك أن تشتري نظارة قراءة احتياطية رخيصة الثمن )، احتفظ بزوج من النظارات في سيارتك، و بزوج آخر في حافظتك، و زوج ثالث بالقرب من فراشك، يمكنك أن تطبق الطريقة نفسها بالنسبة للمقصات أو الأقلام، فهذا الحل سوف سيخلصك من مهمة تذكر الأشياء إذ سيتوفر لك البديل في كل غرفة .
4) ضع قائمة بما يجب عمله :
احتفظ بقائمة يومية للأعمال التي يجب أن تقوم بها و احذف كل عمل بعد إنجازه .
احتفظ بالقائمة دائماً في مكان واحد و قسمها إلى فئات . يجب أن تحتفظ بها في مكان سهل الوصول إليه
وأن تستخدم الأوراق الكبيرة الملونة ، و يعتبر المطبخ من الأماكن الجيدة لتعليق القوائم .
5) استخدام التقويم :استخدم تقويماً مناسباً لتتبع كل التواريخ الهامة ، اطلع عليه يومياً في وقت محدد حتى تصبح عادة . و عندما تشتري تقويماً جديداً مع بداية العام ، يجب أن تنقل إليه كل التواريخ الهامة من التقويم القديم .
6) كن جاهزاً:إذا كنت بحاجة إلى تذكر حمل بعض الأشياء إلى مكان العمل أو المدرسة ، احتفظ بها داخل حقيبة و ضعها بالقرب من باب المنزل الأمامي ، احتفظ في هذه الحقيبة بكل الأوراق و الأشياء التي يجب أن تحملها معك .
7) ركز : ركز على شيء واحد فقط في وقت واحد ، و حاول أن تنتبه بشدة كلما وضعت شيئاً في مكان ما.
Cool اصنع إيعازات تذكير مرئية :اكتب ملحوظة على ورقة لاصقة ملونة على عجلة القيادة أو الحقيبة ، الصق أخرى فوق مقعدك في المكتب أو على مرآة الحمام أو على الحذاء أو حافظة النقود.لا تفترض أنك سوف تتذكر ، اترك الكثير من ملاحظات التذكير .
9) احتفظ بكل الأرقام الهامة في مكان واحد :
هذا ضمان لإمكانية الوصول إليها حتى و أنت تحت وطأة الكثير من الضغوط ، كن حريصاً على الاحتفاظ بالأرقام التالية في حافظتك :أرقام هواتف الأطباء و الطوارئ و الجيران, وأرقام التأمين الطبي الاجتماعي ,
وأرقام رخصة القيادة و تأمين السيارة .
10 ) إعادة الأشياء إلى مواضعها :أعد الأشياء التي تعتاد استخدامها كثيراً إلى نفس المكان في كل مرة تستخدمها، واعتمد على تحديد مواضع ملائمة للأشياء، لاستثارة الذاكرة ( اترك مظلة على مقبض الباب مثلاً) .
11 ) الترابط الذهني :
اربط ذهنياً بين أحد المفردات مثل مضرب_ تنس _ريشة- و بين استخدامه مثلاً في حفل عيد الميلاد .
12) التكرار :
إذا تلقيت معلومة من أحد الأشخاص أنت بحاجة إلى تذكرها ، كررها مراراً و تكراراً.
13) فكر بطريقة إيجابية :
يجب أن تفكر بشكل إيجابي في عثرات الذاكرة التي تقابلها ، حاول أن تتعرف على الأشياء الكثيرة التي يمكن أن تعرضك للنسيان. يمكنك أن تتخذ إجراء لتخطي هذه العثرات أو التخفيف من حدتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://specialistaddress.forum4her.com
 
ذاكرتي........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أخصائية تخاطب أ. نهى رضوان :: تنمية مهارات الطفل وسلوكياته :: التركيز وتشتت الإنتباه-
انتقل الى: